أولا: رؤية المؤسسة  ورسالتها

 

رؤية المؤسسة:

 

     تطمح مدرسة اللغات الإسلامية إلي تقديم تعليم عالي الجودة لجميع التلاميذ مع

مواكبة المتغيرات العالمية في ظل المشاركة المجتمعية والتمسك بالقيم الوطنية .

 

رسالة المؤسسة:

 

مدرسة اللغات الإسلامية مؤسسة تعليمية رائدة تتعاون فيها كل أطراف العملية التعليمية كي :

1-         يكتسب التلاميذ المعارف والمهارات الإدراكية .

 

2-         يمارس التلاميذ الأنشطة الصفية واللاصفية واستخدام الاستراتيجيات الحديثة في التعلم .

 

3-         توفر المدرسة الوسائل التعليمية والمعامل المجهزة   والحاسب الآلي ومناهل المعرفة .

 

4-         تولي المدرسة عناية خاصة بجميع الأنشطة الرياضية    والتربية الفنية والموسيقية .

 

5-         تشارك المدرسة المجتمع المحلي وتفتح أبوابها    للأنشطة الإجتماعية المختلفة كعقد الندوات والدورات    التعليمية والأنشطة الرياضية .

 

6-         غرس روح الانتماء وحب الوطن لدي التلاميذ . 

 

 

 

 

Islamic Language School Vision : -

     Islamic Language School aims at providing students with high-quality education that copes with global variability in the light of social involvement and national core values .

 

Islamic Language School Mission : -

     Islamic Language School is a leading educational institute where all the stakeholders cooperate in order for the students to :-

1- Acquire both knowledge and perceptible skills .

2- Practise  both curricular and cross curricular  activities using the

     latest

     strategies in education .  

3- Benefit from school facilities, teaching aids, well equipped labs

     and I.T suites .

4- Practise sports, art and music activities to which the school pays

    due care .

5- participate in different social activities like seminars and courses

     along with local community members using school facilities and

     premises .

6- Embrace the instilled loyalty spirit and homeland love .

 

---------------------------------------------------

تكليفات مجالات الجودة التسع للعام الدراسي 2016/2017 م

م

الفريق

اسم قائد الفريق

ملاحظات

1

مجال الرؤية والرسالة

أ/ محمد يحيي سعيد

 

2

مجال القيادة والحوكمة

أ/  رانيا جاد الرب

 

3

مجال الموارد البشرية

أ/ نجلاء محمد عطيه

 

4

مجال المشاركة المجتمعية

أ/ اسماء محمد عبد الواحد

 

5

مجال توكيد الجودة والمساءلة

أ/ سمر نصر عبد الله

 

6

مجال المتعلـــــــــم

أ/ ابراهيم سعد مصطفي

 

7

مجال المعلـــــــــم

أ/ عبير عبد العزيز احمد

 

8

مجال المنهج الدراسي

محمد سمير حسن

 

9

مجال المناخ التربوي

أ/ خالد محمد درويش

 

 

                منسق الجودة                                                   مديرة المدرسة

         أ/ نجوى إبراهيم أحمد                                            أ/ حميدة أحمد إسماعيل

 

 

 

 

 

1-   المجال الأول: رؤية المدرسة و رسالتها
المقصود بالرؤية :
- هى الحلم الاكبر الذى تتمنى ان تصل اليه المؤسسة التعليمية ( ينبغى ان تصف مستقبلاً أفضل

   (  مقصد أو هدف - منتهى - نتيجة لإجراءات الرساله - يمكن التحقق من الوصول اليها (

المقصود بالرساله :
الإجراءات التى تؤدى الى تحقيق هذه الرؤية (مستمرة – مضارعة – مختصرة (

شروط واجبة التوافر بالرؤية والرساله  :
- الوضوح – دقة الصياغة – التحديد - الاتساق والتوافق مع رؤية الوزارة وخطتها الاستراتيجية - تضمين الوثيقة لتوقعات آداء عالية - تحقق طموحات المجتمع المحلى – ترتبط الوثيقة بأداء الطلبة - يعيها و يؤمن بها ويقرها أفراد المجتمع المدرسى – تستند فى صياغتها لنتائج البحوث التربوية – تشارك فى صياغتها مؤسسات تربوية ومجتمعية .

========================================================

2- المجال الثاني : القيادة والحوكمة :  

- نظام تحكمه مجموعة من القواعد والتشريعات المنظمة للعمل بالمؤسسة التعليمية بمشاركة مجتمعية   

   فعَّالة .
-  مرتكزات الحوكمة الرشيدة :

ويرتكز مفهوم الحوكمة الرشيدة إلى ثماني خصائص رئيسية وهى
*
المشاركة .                 * التوافق .                    * المحاسبية .           * الشفافية .
*
الاستجابة .                * الفاعلية والكفاءة .        * حكم القانون        * المساواة والشمول .
- تعد القيادة والحوكمة من المجالات المهمة التى تؤثر بشكل واضح على جميع عناصر العملية التعليمية ، حيث يتناول هذا المجال معايير أساسية فى العملية التعليمة ، مثل : (( التنمية المهنية للكوادر، وسبل دعم عمليتى التعليم والتعلم فى ظل قيادة رشيدة )) ، وتتضمن الممارسات المتعلقة بالقيادة والحوكمة ما ينبغي أن توفره المؤسسة من إمكانيات تساعد على التجديد وتشجع المبادرات الإبداعية ، والتوظيف الأمثل للتكنولوجيا الحديثة ، وذلك فيما ينعكس على جودة أداء المنتج التعليمى فى ظل نظام ديمقراطى فى التعامل ، واتخاذ القرارات السديدة ، لمساندة المجتمع المدرسى والمحلى ، والتغلب على المشكلات وفجوات الأداء التي تحول دون استيفاء معايير الجودة .
*
المقصود بالقيادة والحوكمة :
القيادة والحوكمة : نظام تحكمه مجموعة من القواعد والتشريعات المنظمة للعمل بالمؤسسة التعليمية بمشاركة مجتمعية فعَّالة .
 

3-  المجال الثالث : الموارد البشرية والمادية :

تعد الموارد البشرية و المادية بالمؤسسة التعليمية هما العنصرين الأساسيين اللازمين للتطوير، ولهذا فلابد من الإهتمام بكل منهما على حد سواء ولقد اختص المجال الثالث من المعايير بتوافر هذه الموارد وكيفية مراعاة العوامل والظروف التى تؤدى إلى استثمارها على نحو جيد، وفيما يلى عرض لمعايير هذا المجال وهى :

المعيار الأول: توافر الموارد البشرية وتنميتها.

المعيار الثانى: توافر مبنى مدرسى ملائم.

========================================================
4-  المجال الرابع : مفهوم المشاركة المجتمعية

يقصد بالمشاركة المجتمعية في مجال التعليم بأنها هي الجهود التي تبذلها المدرسة والقائمون على إدارتها في التعاون والتلاحم مع قوى المجتمع والبيئة المحيطة بالمدرسة ، والعملية التعليمية ، وذلك لبناء جسور من العلاقات والثقافات والمفاهيم المشتركة والتبادلية والتي تهتم بالارتقاء والنهوض بالتعليم كمؤسسة وكعمليات مترابطة وإجراءات بغرض تفعيل الدور الذي تقوم بة المؤسسة التعليمية في المجتمع بينما يقصد الباحث بالمشاركة المجتمعية في مجال التعليم على أنها 
هي المشاركة المجتمعية المتبادلة بين المدارس والمجتمع وتتمثل في الآتي
1. مشاركة المدرسة في خدمة المجتمع المحلى وذلك من خلال دراسة احتياجاته ومواجهه الظواهر      والمشاكل الاجتماعية0
2. استخدام مباني المدرسة في تقديم خدمات وأنشطة اجتماعية وذلك من خلال الأجازات وبعد انتهاء     الدراسة مثل ( معمل الكمبيوتر – المكتبة – المسرح – الملعب –الفصول0
3. مشاركة المدرسة في تنفيذ برامج ومشروعات اجتماعية تخدم المجتمع المحلى .
4. تقديم منظمات المجتمع المدني الدعم المالي للمدارس وذلك من خلال التبرعات المادية أو العينية . 5. مساعدة منظمات المجتمع المدني المدارس لتنفيذ برامجها التربوية .
6.استخدام موارد وإمكانيات منظمات المجتمع المدني لخدمه المدارس.

========================================================

5-  المجال الخامس : توكيد الجودة والمساءلة :
تسعى المؤسسات التعليمية جاهدة إلى تحقيق معايير جودة الأداء واعتماده، وذلك عن طريق ممارسة الإجراءات والأساليب التى تضمن لها الوفاء بهذه المعايير، والتأكد المستمر من تحقيق المستويات المنشودة
وتعد المساءلة أحد الأساليب الفعالة التى تتعرف بها المؤسسة على مدى تحقيق معايير جودة الأداء الشامل واعتماده، ؛ فعن طريق المساءلة يتم تقديم أساليب الثواب التى تعزز أعمال المؤسسة نظير تحقيقها لمعايير الجودة، أو تطبيق أساليب العقاب ومطالبتها بمزيد من بذل الجهود اللازمة لتطوير الأداء فى حال عدم تحقيقها معايير الجودة والاعتماد بالمستوى المطلوب.
وفى ضوء ذلك تحرص المؤسسات التعليمية على أن تضع نظاما داخليا لضمان الجودة، وتقييم أدائها بصورة دورية، وإعداد خطة التحسين والتطوير فى ضوء نتائج التقويم الذاتى، وذلك تمهيدا للتقييمات الخارجية التى تستهدف تقديم المؤسسة للمساءلة من أجل مزيد من تطوير الأداء المدرسي، وتتمثل معايير مجال توكيد الجودة والمساءلة فى:
المعيار الأول: التقويم والتحسين المستمر.
المعيار الثانى: فعالية وحدة التدريب والجودة.

========================================================

6-  المجال السادس : المتعلم :

نظرا لما يمثله المتعلم من دور مهم فى بناء مستقبل الأمة وتطوير المجتمع، تسعى المنظومة التعليمية جاهدة إلى إعداد مواصفات قياسية للمنتج التعليمى الذي يتطلبه المجتمع، وتعرف هذه المواصفات بمعايير جودة واعتماد المتعلم والتى تمثل جميع ما ينبغى أن يعرفه المتعلم ويكون قادرا على أدائه
وفى ضوء ذلك أعدت الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد معايير لكل من القيادة المتميزة والمشاركة والمجتمعية والمعلم الفعال وغير ذلك من مجالات المنظومة التعليمية التي تسهم فى استيفاء معايير مجال المتعلم الجيد.

========================================================
7- المجال السابع : المعلم :

يعتبر المعلم من أهم عناصر العملية التعليمية فبدون المعلم لا تتم عملية التعليم ولذلك تسعى الدولة جاهدة الى تطوير وتحسين اداء المعلم فى المدرسة بطرق مختلفة منها
(1)
 عمل دورات تدريبية مختلفة للمعلمين لرفع المستوى العلمى والتربوى بما يتناسب مع متغيرات       العصر الحديث .
(2)
 توفير مصادر متعددة لتحديث عملية التعليم داخل المدرسة منها شبكات الانترنت داخل معامل       المدارس

ويعتبر من مجالات الفاعلية التعليمية ويشمل :-
المعيار الأول : التخطيط لعمليتي التعليم والتعلم.
المعيار الثاني : تنفيذ عمليتي التعليم والتعلم
المعيار الثالث : استخدام أساليب تقويم فعالة
المعيار الرابع : الالتزام بأخلاقيات المهنة

========================================================
8- المنهج الدراسى 
ان يتم ربط المنهج بالمشكلات الحياتيه 
ان تستخدم المواد الخام بالبيئه المحليه فى تنفيذ انشطه المنهج 
ان يستخدم موضوعات المنهج لتنميه مهارات التعلم التعاونى 
ان يستخدم موضوعات المنهج لتنميه مهارات (التخطيط – اداره وقت التعلم – تنظيم بيئه التعلم )
ان يستخدم الانشطه الصفيه والآصفيه فى تحقيق اهداف المنهج وتنميه 
جميع المهارات لدى المتعلم (معرفيه –وجدانيه – مهاريه – حياتيه –تعلم ذاتى ) 

9- المناخ التربوى :

تتيح المؤسسه لقاءات واجتماعات لمناقشه المشكلات والصعوبات 
التى تواجهها بين اعضاء المجتمع المدرسى والمجتمع المحلى .
توفر المؤسسه بيئه اجتماعيه ميسره للتعليم والتعلم بما يحقق رؤيتها ورسالتها . .
تحدد ادوار ومسؤليات واضحه للعاملين بالمؤسسه لتفعيل اهدافها 
يشارك بعض المتعلمون فى صنع واتخاذ القرارات 
التى ترتبط بهم .
توجد آليات للارشاد النفسى والاكاديمى للمتعلمين .
توفر المؤسسه مصادر تعلم متنوعه بما يحقق التميز لجميع المتعلمين 
تشجع المؤسسه المعلمين على استخدام استراتيجيات التعلم المتمركز حول المتعلم لتحقيق المستويات التعليميه المستهدفه .
توفر خطط تربويه لعلاج المشكلات المرتبطه بالمستويات التعليميه للطلاب .
توفر رعايه صحيه للمعلمين والمتعلمين .
يسود المؤسسه مناخ داعم للقيم الاخلاقيه والانتماء والمواطنه والعلاقات الانسانيه 
التى تدعم اسلوب الحوار والمناقشه والعمل والانجاز .